الجمعة، 29 يونيو، 2012

Mainmar tragedy of Muslims (also called Burma)

Mainmar tragedy of Muslims (also called Burma)




Is a country in Asia is one of South East Asia challenge Burma from the north-eastern ChinaAnd is bordered by India and Bgeladec from the northwest and Burma share borders with both Laos and ThailandThe southern border coasts overlooking the Bay of Bengal and the Indian Ocean and extendsArm of Burma to the south-east in the Malay Peninsula
Islam in Myanmar:
Close to Myanmar from Thailand, Malaysia, India and Bangladesh, Islam has reached this region through the axis (sea)Trips fueled by Arab traders who brought Islam to Southeast Asia - has arrived in Islam to this regionIn the seventh century, and that Islam spread in the range supervisor of the South Bay of BengalAnd the Indian Ocean, and was the focus of Islam in the west of Burma in Bangladesh, its impact on the transmission of Islam in the range of western BurmaThere is no doubt that the presence of Islam in the eastern part of peninsular India has implications in the spread of Islam in BurmaAnd flourished in the elements of Islam in western Burma, an area close to the province of Bengal in the east of the Indian subcontinentAnd then was fed a constant and the Islamic call, also arrived Islam to Burma by the Auonan in ChinaThe succession to the throne of Staff of many kings that came to the British invasion of Burma in the year 1303 AHAnd annexed to India, then separated from India in the year 1306, then Burma gained independence after World War IIAnd became pillars of the predominantly Muslim state within the Republic of Burma, and underwent the pagan Muslims of power that govern the countryAnd Muslims in Burma to persecution by Hindus and Buddhists in the year 1938, in the year 1948.The Burmese authorities claim that (Alrōhngen) they are citizens of the staff (who are present in Burma for five centuries)Are not from Burma, widespread among the genocide and burned villages, mosques, and numerous mass expulsionsHawwadt and murder, kidnapping and so began the forced migrations of groups Alrōhngen They are a Muslim majority in BurmaThe raids on the Communists Amuslimbn to steal their money and Mmtlklthm and Muslims form a military organization to defend their rightsNamely, (Solidarity Alrōhnja) and no. About 10 fronts struggling against the government of Burma and the bottom line is that Islam arrived in BurmaBy Arab traders in their journeys across the Indian Ocean and connect as by their neighbors from the Malaysian and BangladeshThe secret of Islam in various parts of Burma and a Muslim population of about 6 million people or about 15% of the population of Burma
Manamar authorities and the repression of Muslims:

Violations against Muslims Manamar (formerly Burma) authorities issued a ban on the establishment of new mosquesAnd lack of repair and restoration of old mosques and the destruction of the mosques that were built or repaired within ten years a passing in the regionUnder this resolution, the authority demolished to now more than 72 mosques, religious centers and 4, and arrested 210 of ScholarsReligion and science students during the past months and killed 220 MuslimThe imam of a mosque in the capital (Yangon) that Muslims can not manifest in the rituals of their religion ManamarThe government prevents them from using external speakers to raise the ears and prevent them from building their own schoolsAnd narrow them to take government jobs and privateAccording to official statistics in Manamar (Burma) to the percentage of Muslims in this country - of a populationAbout 55 million people - less than 5%, and thus estimated at between 5 and 8 millionMuslims are concentrated in the mandate of the Rakan bordering Bangladesh and the state belong to the people of RoheenjaLeaders say the Muslim community in the capital Yangon (Rangoon), Islam entered Burma since the first century AHBy Arab traders, while the authorities say that he entered with the British occupation of the country in 1824,From this point of being deprived of every Muslim can not prove its roots in the country before this year of sexualThe situation of Muslims in the country has deteriorated since the military coup led by General Ne Win in 1962Where the state moved since then to the expulsion of Muslims from government jobs and the militaryAnd talk to the "Human Rights Watch" of human rights violations suffered by the Rohingya Muslims of the state of StaffWhere they are subjected to forced labor, and restrict freedom of movement and martial law imposed on them, destroy their homes, as well as restricting the freedom of worshipThe authorities in Myanmar during the seventies and eighties the expulsion of hundreds of thousands of Rohingya Muslims to neighboring Bangladesh.

مأساة مسلمي ماينمار ( تسمى أيضًا بورما)





هي دولة في آسيا أحدي دول جنوب شرقي آسيا تحد بورما من الشمال الشرقي الصين
وتحدها الهند وبجلاديش من الشمال الغربي وتشترك حدود بورما مع كل من لاوس وتايلاند
أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج بنغال والمحيط الهندي ويمتد
ذراع من بورما نحو الجنوب الشرقي في شبه جزيرة الملايو

الإسلام في ميانمار :


ميانمار قريبة من تايلند و ماليزيا والهند وبنغلاديش ولقد وصل الإسلام هذه المنطقة عن طريق محور ( بحري )

غذته رحلات التجار العرب الذين نقلوا الإسلام إلى جنوب شرقي آسيا - فلقد وصل الإسلام إلى هذه المنطقة
في القرن السابع الميلادي ، ولهذا انتشر الإسلام في النطاق الجنوبي المشرف على خليج البنغال
والمحيط الهندي ، وكان لتركيز الإسلام في الغرب من بورما في بنجلادش أثره في بث الإسلام في النطاق الغربي من بورما
ولا شك أن وجود الإسلام في القسم الشرقي من شبه جزيرة الهند له آثاره في انتشار الإسلام في بورما
وازدهر الإسلام في أركان في غربي بورما وهي منطقة قريبة من إقليم البنغال في شرقي شبه القارة الهندية
ومن ثم كان تغذيتها بالدعوة الإسلامية مستمراً وكما وصل الإسلام إلى بورما عن طريق منطقة يوونان في الصين
وتعاقب على عرش أركان العديد من الملوك إلى أن جاء الغزو البريطاني لبورما في سنة 1303 هـ
وضمها إلى الهند ، ثم فصلها عن الهند في سنة 1306 ، ثم استقلت بورما بعد الحرب العالمية الثانية
وأصبحت أركان بأغلبيتها المسلمة ولاية ضمن جمهورية بورما ، وخضع المسلمون للسلطة الوثنية التي تحكم البلاد
وتعرض المسلمون في بورما إلى اضطهاد من جانب الهندوس والبوذيين في سنة 1938 م ، وفي سنة 1948 م
وتدعي السلطات البورمية أن (الروهنجين ) وهم مواطني أركان ( وهم متواجدين في بورما منذ خمسة قرون )
ليسوا من بورما ، فكثرت عمليات الإبادة الجماعية وأحرقت القرى والمساجد ، وكثرت عمليات الطرد الجماعي
وحوادت القتل والخطف وهكذا بدأت الهجرات الإضطرارية لجماعات الروهنجين وهم يشكلون الأغلبية المسلمة في بورما
يقوم الشيوعيون بغارات على المسلمبن لسلب أموالهم وممتلكلتهم وشكل المسلمون منظمة عسكرية للدفاع عن حقوقهم
وهي ( تضامن الروهنجا ) وتوجد .حوالي 10 جبهات تناضل ضد حكومة بورما وخلاصة القول أن الإسلام وصل إلى بورما
عن طريق التجار العرب عبر رحلاتهم في المحيط الهندي كما وصلهم عن طريق جيرانهم من الماليزيين ومن بنجلادش
وسرى الإسلام في أنحاء شتى من بورما ويبلغ عدد المسلمين حوالي 6 ملايين نسمة أي حوالي 15% من سكان بورما

سلطات مينمار وقمعها للمسلمين :



الانتهاكات التي يتعرض لها مسلمو مينمار ( بورما سابقًا ) أصدرت السلطات قرارًا بحظر تأسيس مساجد جديدة

وعدم إصلاح وترميم المساجد القديمة وتدمير المساجد التي تم بناؤها أو إصلاحها خلال عشر سنوات منصرمة في الإقليم
وبموجب هذا القرار فإن السلطة هدمت إلى الآن أكثر من 72 مسجدًا، و4 مراكز دينية واعتقلت 210 من علماء
الدين وطلبة العلم خلال الأشهر الماضية وقتلت 220 مسلمًا
وأكد إمام أحد مساجد العاصمة ( يانجون ) أن المسلمين لا يستطيعون الجهر بشعائر دينهم في مينمار
وتمنعهم الحكومة من استخدام مكبرات الصوت الخارجية لرفع الأذان كما تمنعهم من بناء مدارس خاصة بهم
وتضيِّق عليهم في تولي الوظائف وخاصة الحكومية
وتشير الإحصائيات الرسمية في مينمار (بورما) إلى أن نسبة المسلمين في هذا البلد- البالغ تعداده
نحو 55 مليون نسمة- تقل عن 5% وبالتالي يتراوح عددهم بين 5 و8 ملايين نسمة
ويتركز المسلمون في ولاية راكان المتاخمة لدولة بنجلاديش وينتمون إلى شعب روهينجا
يقول زعماء الجالية المسلمة في العاصمة يانجون (رانجون) إن الإسلام دخل بورما منذ القرن الأول الهجري
على أيدي التجار العرب، في حين تقول السلطات إنه دخل مع الاحتلال البريطاني للبلاد عام 1824م
ومن هذا المنطلق يتمُّ حرمان كل مسلم لا يستطيع إثبات جذوره في البلاد قبل هذا العام من الجنسية
وكانت أوضاع المسلمين في البلاد قد تدهورت منذ الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال ني وين عام 1962م
حيث اتجهت الدولة منذ ذلك الحين إلى طرد المسلمين من الوظائف الحكومية والجيش
وتتحدث منظمة "هيومان رايتس ووتش" لحقوق الإنسان عن الانتهاكات التي يتعرض لها مسلمو الروهينجا بولاية أركان
حيث يتعرضون للسخرة، وتقييد حرية الحركة وتُفرض عليهم الأحكام العرفية، وتُدمر منازلهم، فضلاً عن تقييد حرية العبادة
وقد قامت السلطات في ميانمار خلال السبعينيات والثمانينيات بطرد مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا إلى بنجلاديش المجاورة .
Muslims in Burma, the issue of a great hardship, a humanitarian disaster and containing the word of all meaning, and the crime of great in the right of the international community who sing of freedom, democracy and human rights, shall not be considered genocide a human or a specific category in Burma's internal affair for Burma alone, but requires attention and care of everyone in the world; because it relates to human rights to protect it announced that the United Nations and international document before half a century; These vulnerable in Burma of the men and women and children screaming and Istnasron nation Islamic governments and peoples, and appeal to Muslims in the world to stand next to the Muslims of Burma in the face of brutal criminal acts of aggression, let us own we leave the continent of Asia to see how our conditions of our Muslim brothers in Burma.Burma or (Myanmar now): the largest countries in South-East Asia in terms of area, and participates in the border of Bangladesh, India, China, Laos, Thailand, and is the territory of Arakan Muslims in the south-west of Burma, is bounded on the West Bay of Bengal, on the north-west Bangladesh, and in the east of the mountain range Himalaya (Arakan Mountains) that have made separate from the Arakan Burma Buddhism completely, and gave it the form of a separate geographical unit.- Capital: Rangoon- Area: total area of ​​Myanmar to the current more than 261.000 miles, with an estimated area of ​​Arakan province of Burma some 20,000 square miles.The population of Burma MyanmarHas a population about 55 million people, and refers to official statistics in Myanmar (Burma) to the percentage of Muslims in this country less than 15% of the total population, which varies the number of Muslims between 8-10 million people, half of them in the territory of Arakan Burma with a Muslim majority, where the percentage of Muslims in which more than 70%.Religion in BurmaBuddhism the official religion, accounting for 89%, Christian 4%, Islam 4%, and called on the Muslim minority in Burma, the people of Rohingya, who are descendants of Arab, Persian, and Amlawih, and Mughal, and Batanih (Pathans people who live mostly in Pakistan, Afghanistan and India and also know Balepeshton), 1% worshipers of nature, 2% other religions.Ethnic groups in BurmaConsists of the Union of Burma from the races too many up to more than 140 ethnic, and most important in terms of abundance Alborman - the sect of the ruling - and the Shan, Kachin, Karen, Chin and Kayah and Rkhaan - Almag - and Muslims and they know Balroheenja, and they are the second category after Alborman, The Muslims of the poorest communities in Myanmar , and the least educated, and their knowledge of Islam is limited.- The official language is Burmese in Burma, and other languages ​​of different ethnic minorities in particular.Mosques and Islamic institutions in BurmaThe number of mosques in the capital: 32 mosques, is worth mentioning that in Burma there are more mosques of 2566, and there are more than 5901 schools and an Islamic university, including the Arakan in 1538 mosques, 405 Islamic School and the University.Introduction of Islam ArakanThe historians that Islam arrived in Arakan during the reign of the Abbasid Caliph Harun al-Rashid - may God have mercy on him - in the seventh century by Arab traders to become an independent state rule (48) owned by a Muslim respectively, for more than three centuries and a half century, ie between 1430 AD - 1784, has left traces Islamic mosques, schools and ligaments, including the Mosque of Badr place in Arakan and famous too - and there are a number of mosques that name in the coastal areas in India, Bangladesh, Burma, Thailand, Malaysia and others - and the Mosque of Cindy Khan's built-in in 1430 AD and other .Says one of novels that Islam entered Burma through Arakan in the first century AH by merchants Arabs, led by great companion Waqas Bin Malik may Allah be pleased with him, and a group of followers and their followers, where the Arabs were engaged in occupations of trade, and for which travel to the Kasi country and Daneha, and on once broken their boat as they travel trade in the middle of the Bay of Bengal off the coast of Arakan; forced to resort to the island of Rahmba Berakan, and then settled in Arakan and married the daughters of the local population, and then started to do the call to Islam among the local population, and had a good treatment and calling them a significant impact in the entry of many residents in Islam, and then the frequency of the preachers from different regions of the world, and the number of Muslims day by day, to be able Muslims to establish an Islamic state in Arakan since the year 1430 AD However, Suleiman Shah, and continued the Islamic government there for more than three centuries and a half to be attacked by the Buddhists in 1784, and thus spread of Islam in all regions of Burma.It was for the establishment of the first Islamic state in Arakan in 1420 AD novel also, as the king of Arakan had fled to the king of Bengal, the Muslim Sultan Nasser al-Din Shah, in the year 1406 AD, having raided by the king Burmese, and occupied its territory has been converted to Arakan Islam after 24 years , and chose for himself the name of Suleiman Shah, and helped Sultan of Bengal to restore his property to do so the first Islamic state in Arakan lasted for a long time amounted to 350 years, and the pillars of civilized state with an Islamic culture high until the currencies traded multiplied by silver written on them (there is no god but Allah), The judgment during this period is about of 48 property until Gzahm Buddhists in Burma in 1784, and occupied their land, and remained there until 1824, and then Britain occupied Arakan, and the weakening of the Muslims there in all areas and strengthen the Buddhists at their expense, and in 1948 won the Burma independence, and tried to Muslims in Arakan Independence, they were not able to land included in Burma at the time of the withdrawal of the British.The leaders say the Muslim community in the capital (Rangoon) and assert that Islam entered Burma since the first century AH at the hands of Arab merchants while authorities say that he entered such as the British occupation of the country in 1824 AD, and this sense is deprived of every Muslim can not prove its roots in the country Prior to this year's nationality.In 1784 occupied the Arakan King Buddhist Burmese (Budabay), and included the region to Burma; fear of the spread of Islam in the region and wreaked mischief in the land; it destroyed many of the effects of Islamic mosques and schools, the killing of Muslim scholars and preachers, and continued Buddhist Burmese in the persecution of Muslims and looting Khirathm, and to encourage Buddhists Almag to their occupation during the period of forty years, which ended with the coming of British colonialism, and in 1824, Britain occupied Burma, and annexed to the British colonial government of India, this colonization has been more than 100 years.In 1937 Britain made Burma, with Arakan colony independent of the British colonial government of India, like other colonies in the empire, and I knew the British government of Burma.In 1942 was the Muslims of the massacre and the brutality of a major by the Buddhists Almag after getting arms and supplies by the Buddhists Alborman and colonists and others, which killed more than 100 thousand Muslims, mostly women, old people and children, and displaced more than 500 thousand Muslims out of the country, and the severity cruelty and horror are still people - especially older people - remember the tragedies so far, and the date the, and suggested that the balance Buddhists Almag, and in 1947, such as the independence of Burma held a general conference in the city of Bing Long, in preparation for independence, and was invited to all classes and ethnicities, but the Muslim Rohingya to divert them from course of events and self-determination.In 1948 was awarded Britain's independence to Burma, provided that the grant for each ethnic independence about 10 years later if they so wish, but what he got Alborman independence even broke the royal family, and reneged on the back foot, as they continue in the occupation of Arakan without the desire of the population of the Muslim Rohingya and Buddhists Almag also, was the first plan is bromization all peoples and minorities in Burma, and actually succeeded in implementing its plan in several years, but failed completely in the right of Muslims; there is no one Muslim left Islam and converted to Buddhism or any other religion, has Augr this release aggressors, and they have ugly practices against Muslims.The government decided to Burmese after the elimination of Muslims, and uproot Islam from the land of Burma, and by killing, looting and displacement of Muslims and distort their identity and obliterate their rituals and their heritage, and change Maalmanm and culture, engaging the toxins in them, and so on of the methods and programs of injustice and aggression, and since the army seized came to power in 1962 intensified grievances against Muslims accidentally wider than before, so that the hand of treachery spread of Rōhngean which have been credited after God Almighty in the expulsion of British colonization of the country, and so deteriorated their conditions, and headed for the state to expel them from government jobs and the army, and in 1978, Burma has displaced more than 300 thousand Muslims to Bangladesh, and in Burma 91-1992 m displaced about 300 thousand Muslims to Bangladesh again.And so it was exodus of Muslims to Bangladesh and from there to other countries continues every day. Because the government created an atmosphere of immigration, the situation experienced by the Muslims of Arakan tragic by all standards, they are deprived of basic human rights, there are hundreds of thousands of children walking in the clothes worn and the faces pale, and feet bare, eyes confused when they saw the injustices and attacks Buddhists and weigh atmosphere cries of bereaved mothers and widows who weep the blood of chastity, snatched their men and the pin on the trunks of trees with nails where cut off their noses and ears and do their Alovail and dozens of mosques and schools destroyed hands unclean profane and God is before and after.And talk to international human rights organizations for gross violations against Muslims of Rohingya Arakan State, as subject to harassment and restrictions on freedom of movement, and subject them to martial law, and destroy their homes, as well as restricting the freedom of worship, and confirm the information and documents from international organizations concerned with human rights that Muslims Arakan in Burma are subjected to forms of punishment for more than 60 years.The ethnic cleansing of the most important tragedies of the Muslims of Burma; Since it took the military fascists to power in Burma after the military coup by General (Newin) fanatic in 1962 subjected Muslims of Arakan for all kinds of injustice and oppression, killing, displacement, displacement and tightening economic, cultural and confiscation of their land, but the confiscation of their citizenship for allegedly imitating them of Benjaliyn in religion, language and formatThe following ethnic cleansing blur identity and Islamic monuments: that the destruction of Islamic monuments, mosques, schools, historical, and the rest are strictly prohibited from restoration as well as reconstruction or construction of any new thing related to religion and the religion of Islamic mosques, schools, libraries, orphanages, etc., and some of them come down on the heads of people because of obsolescence, and Islamic schools, or prevent the development of government recognition and the recognition of Bashhadadtha or graduates.In addition to the desperate attempts to bromization Islamic culture and Muslims in dissolving the Burmese Buddhist community and forced mass displacement of the Muslim villages and agricultural land - for example, the Burmese authorities deported 128 thousand Muslim to the borders of Bangladesh in 1968. In 1974, the Burmese army to carry 200 families in boats and dumped in a deserted island, and left them without food and drink even perished from hunger and thirst - and resettlement of Buddhists in the model villages built with money and hands of the Muslims Jabra, or roads large or military barracks without any compensation, and rejects his fate in the death camps of fascism that knows no mercy.Authorities seek Buddhism always to cancel the citizenship of Muslims, as it has been replaced Athbatadthm official old cards stating that they are not citizens, and rejects his fate of death in detention and under torture or escape out of the country, which originally requested, live some 20,000 thousand people in the camps that were built with leaves trees Sticks and campaigns by the missionary under the auspices of the United Nations.Also suffering Muslims of Burma of forced labor in the army during transportation or at a military barracks or to build roads and other government business, and is depriving Muslim children of continuing education in colleges and universities, and go to the outside folded his registration from the records of the village, and then arrested when he returned , and thrown in prison.Also, the authorities are preventing them from traveling abroad even to perform the Hajj only to Bangladesh for a period of easy and does not allow the Muslims slaughter sacrificial animals unless certain conditions are difficult, and is traveling to the capital of Rangoon, or any other city a punishable offense, as well as the provincial capital and only port in which the city Akiab , but prevents the movement from one village to another without obtaining a permit, they are not allowed to host one in their homes if they were brothers or relatives without prior permission, and the bed will prevent strictly prohibited, and is considered a great crime may be punished by the demolition of his home or arrest or expulsion from the country is and his family.Not only at that, but not to impose economic sanctions on Burma's Muslims, such as high taxes on everything, and fines, and prevent the sale of crops, except for the military or their representatives at a low price to keep them poor, or to force them to leave home.Recently intensify birth control among Muslims, has issued several resolutions, including resolution states that the 'Muslim woman can not marry until they are 25 years of age, while not allowed to marry only a man after 30 years of age'. Can not be marriage only after obtaining written permission from the Department of border security forces, and does not allow marriage only after a substantial amount of bribery satisfaction, which can not pay everyone. It also does not permit a full year for more than twenty family to marry in the village, which consists of 2000 families at the very least, if this goes against a resolution calling for the heartbreak and pain of marriage and is punished with the dismantling of detention for a period of six months and a fine of 500.000 Burmese kyat.Including: the decision shakes the feelings of Muslims and threatens their identity and presence, which has no parallel in human history. This is unjust resolution provides for the (bring a Muslim woman pregnant to base management of border security forces to take the image color revealing her stomach after the passage of every month until she gives birth, and every time we must pay the fees for a lot) to make sure - as claimed by the authority - for the safety of the fetus and to facilitate statistical each newborn after delivery. But the tongue actually insists that the purpose of issuance of this decision is a bitter disdain for the feelings of Muslims and confirm that they do not have any right to live in the Arakan in peace and security.And the Authority has issued a decision requiring that workers and employees in the government are not allowed to launch their beards and wear Islamic dress in official circles and all those who do not comply with the details of this job. And actually been working with this resolution, and exempted Muslims from many jobs, and worse and it is in violation of the sanctity of women and forced to take off the veil.The racial discrimination and spoke with him is no sin for Muslims not allowed to configure the political parties and Islamic associations and relief, but does not even allow international bodies working in the Islamic World Arakan.This causes the tip of the iceberg and that led to the displacement of Muslims from Arakan Burma in order to preserve their religion and their faith and order to safeguard the honor and dignity, and this shows us clearly outline the Buddhist Burmese to evacuate the territory of Arakan Muslims expelled from or impoverishment and keep them weak, helpless helpless, and to use them as slaves and served them.To make the future better and for the Muslims but the future is in God's hands but we are commanded to seek can work on several stages:First stage: the demands for equality in the public rights like other citizens, and stimulate and activate the issue in terms of internal and international policy so that the Muslims of their rights, and access to representation in parliament and local governments, etc., and thereby strengthen their positions.Phase II: demand the implementation of people's desire Alerakane in the application of Islamic law on the territory, being the majority in the province, and to prepare for this stage of the legal and constitutional terms, followed by other stages until they get independence, God willing.Finally, it is incumbent on all governments and Islamic peoples to abandon their positions and negative submissive to stand firm against brutal acts practiced by the Burmese government against the Muslims hate the Buddhist Burma. And to exercise all of the methods of political, diplomatic and economic to protect the Muslims of Burma from the oppression of military authority Buddhism. They call their Lord: Our Lord brought us out of this village and the unjust people make for us from Thee, and to make for us from Thee a helper} Is it Nasser supports them?

بورما المنسية جرح لا يندمل

بورما المنسية جرح لا يندمل

12
مسلمو بورما قضية تشكل محنة كبيرة، وهي كارثة إنسانية بما تحويه هذه الكلمة من كل المعاني, وجريمة عظيمة في حق المجتمع الدولي الذي يتغنى بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، ولا تعتبر إبادة جنس بشري أو فئة معينة داخل بورما شأنًا داخليًا يخص بورما وحدها، بل يستدعي اهتمام وعناية الجميع في العالم؛ لأنه يتعلق بحقوق الإنسان التي لحمايتها أعلنت هيئة الأمم المتحدة وثيقة دولية قبل نصف قرن من الزمان؛ فهؤلاء المستضعفون في بورما من الرجال والنساء و الأطفال يصرخون ويستنصرون بالأمة الإسلامية حكومات وشعوبًا, ويناشدون المسلمين في العالم أن يقفوا بجانب مسلمي بورما في مواجهة العمليات العدوانية الإجرامية الوحشية، فهيا بنا نشد الرحال تلقاء قارة آسيا لنتفقد أحوال إخواننا المسلمين في بورما.
بورما أو(مينامار حاليًا): أكبر الدول في جنوب شرقي آسيا من حيث المساحة، وتشارك في الحدود بنجلاديش والهند والصين ولاوس وتايلاند, ويقع إقليم أراكان المسلم في جنوب غرب بورما، يحده من الغرب خليج البنغال، ومن الشمال الغربي بنغلادش، وفي شرقه سلسلة جبال هملايا (جبال أراكان) التي جعلت أراكان منفصلة عن بورما البوذية تمامًا، وأعطتها شكل وحدة جغرافية مستقلة.
- العاصمة: رانجون
- المساحة: تقدر المساحة الكلية لمينامار الحالية بأكثر من 261.000ميل ، وتقدر مساحة إقليم أراكان بورما قرابة 20.000ميل مربع.
عدد سكان بورما ميانمار
يبلغ تعداد السكان نحو 55 مليون نسمة, وتشير الإحصائيات الرسمية في ميانمار (بورما) إلى أن نسبة المسلمين في هذا البلد تقل عن 15% من إجمالي عدد السكان، حيث يتراوح عدد المسلمين بين 8 -10مليون نسمة نصفهم في إقليم أراكان بورما ذي الأغلبية المسلمة، حيث تصل نسبة المسلمين فيه إلى أكثر من 70%.
الديانة في بورما
البوذية الديانة الرسمية وتبلغ نسبتها 89%, المسيحية 4%, الإسلام 4% ويطلق على الأقلية المسلمة في بورما شعب الروهنجيا، وهم ينحدرون من أصول عربية، وفارسية، و ملاوية، ومغولية، و باتانية (الباتان قوم يقطن أكثرهم في باكستان وأفغانستان والهند ويعرفون أيضًا بالبشتون),1% عباد الطبيعة,2% ديانات أخرى.
المجموعات العرقية في بورما
يتكون اتحاد بورما من أعراق كثيرة جدًا تصل إلى أكثر من 140 عرقية، وأهمها من حيث الكثرة البورمان- وهم الطائفة الحاكمة- وشان وكشين وكارين وشين وكايا وركهاين -الماغ- والمسلمون ويعرفون بالروهينجا، وهم الطائفة الثانية بعد البورمان, ويُعدُّ المسلمون من أفقر الجاليات في ميانمار، وأقلها تعليمًا، ومعلوماتهم عن الإسلام محدودة.
- اللغة الرسمية في بورما هى البورمية, ولغات أخرى خاصة بالأقليات العرقية المختلفة.
المساجد والمؤسسات الإسلامية في بورما
عدد المساجد في العاصمة: 32 مسجدًا، جدير بالذكر أن في بورما يوجد أكثر من 2566 مسجدًا، كما توجد أكثر من 5901 مدرسة وجامعة إسلامية، ومنها في أراكان 1538 مسجدًا، و405 مدرسة وجامعة إسلامية.
دخول الإسلام أراكان
يذكر المؤرخون أن الإسلام وصل إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد -رحمه الله-في القرن السابع الميلادي عن طريق التجار العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها (48) ملكًا مسلمًا على التوالي، وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي 1430م - 1784م، وقد تركوا آثارًا إسلامية من مساجد ومدارس وأربطة، منها مسجد بدر المقام في أراكان والمشهور جدًا -ويوجد عدد من المساجد بهذا الاسم في المناطق الساحلية في كل من الهند وبنغلاديش وبورما وتايلاند وماليزيا وغيرها- ومسجد سندي خان الذي بني في عام 1430م وغيرها.
وتقول أحد الروايات أن الإسلام دخل إلى بورما عن طريق أراكان في القرن الأول الهجري بواسطة تجار العرب وعلى رأسهم الصحابي الجليل وقاص بن مالك رضي الله عنه، ومجموعة من التابعين وأتباعهم, حيث كان العرب يمارسون مهن التجارة، ولأجلها يسافرون إلى قاصي البلاد ودانيها، وفي يوم من الأيام انكسرت سفينتهم أثناء سفرهم للتجارة في وسط خليج البنغال على مقربة من ساحل أراكان؛ فاضطروا إلى اللجوء إلى جزيرة رحمبي بأراكان, وبعد ذلك توطَّنوا في أراكان وتزوجوا من بنات السكان المحليين، ثم بدأوا بممارسة الدعوة إلى الإسلام فيما بين السكان المحليين، وكان لحسن معاملتهم ودعوتهم أثر كبير في دخول كثير من السكان في الإسلام، وبعد ذلك تردد عليها الدعاة من مختلف مناطق العالم، وازداد عدد المسلمين يومًا بعد يوم، إلى أن استطاع المسلمون تأسيس دولة إسلامية في أراكان منذ عام 1430م بيد سليمان شاه، واستمرت الحكومة الإسلامية فيها لمدة أكثر من ثلاثة قرون ونصف إلى أن هجم عليها البوذيون عام 1784م، وهكذا انتشر الإسلام في جميع مناطق بورما.
وقد كان لقيام أول دولة إسلامية في أراكان عام 1420م رواية أيضًا، حيث أن ملك أراكان كان قد هرب إلى ملك البنغال المسلم السلطان ناصر الدين شاه، وذلك في عام 1406م، بعد أن أغار عليه الملك البورمي، واحتل أراضيه وقد اعتنق أراكان الإسلام بعد 24 عامًا، واختار لنفسه اسم سليمان شاه، وأعانه سلطان البنغال على استعادة ملكه لتقوم بذلك أول دولة إسلامية في أراكان امتدت لفترة طويلة بلغت 350 عاما، وكانت أركان دولة حضارية ذات ثقافة إسلامية رفيعة حتى كانت عملاتها المتداولة مضروبة بفضة كتبت عليها (لا إله إلا الله)، وقد حكمها خلال هذه الفترة نحو من 48 ملكًا حتى غزاهم البوذيون في بورما عام 1784م، واحتلوا أراضيهم، وظلوا فيها حتى عام 1824 م، وبعد ذلك احتلت بريطانيا أراكان، وقامت بإضعاف المسلمين هناك في كل المجالات وتقوية البوذيين على حسابهم, وفي عام 1948م نالت بورما الاستقلال، وحاول المسلمون في أراكان الاستقلال إلا أنهم لم يستطيعوا حيث ضمت أراضيهم إلى بورما في وقت انسحاب البريطانيين.
هذا ويقول زعماء الجالية المسلمة في العاصمة (رانجون) ويؤكدون: إن الإسلام دخل بورما منذ القرن الأول الهجري على أيدي التجار العرب في حين تقول السلطات إنه دخل قبيل الاحتلال البريطاني للبلاد عام 1824م، ومن هذا المنطلق يتم حرمان كل مسلم لا يستطيع إثبات جذوره في البلاد قبل هذا العام من الجنسية.
في عام 1784م احتل أراكان الملك البوذي البورمي (بوداباي)، وضم الإقليم إلى بورما؛ خوفًا من انتشار الإسلام في المنطقة، وعاث في الأرض فسادًا؛ إذ دمَّر كثيرًا من الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس، وقتل العلماء والدعاة، واستمرَّ البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم، وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك خلال فترة احتلالهم أربعين سنة والتي انتهت بمجيء الاستعمار البريطاني، وفي عام 1824م احتلت بريطانيا بورما، وضمتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية، وظل هذا الاستعمار أكثر من 100 عام.
وفي عام 1937م جعلت بريطانيا بورما مع أراكان مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية، كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية، وعُرفت بحكومة بورما البريطانية.
وفي عام 1942م تعرض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قِبَل البوذيين الماغ بعد حصولهم على الأسلحة والإمداد من قِبَل البوذيين البورمان والمستعمرين وغيرهم، والتي راح ضحيتها أكثر من 100 ألف مسلم أغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشُرِّد أكثر من 500 ألف مسلم إلى خارج الوطن، ومن شدة قسوتها وفظاعتها لا يزال الناس -وخاصة كبار السن- يذكرون مآسيها حتى الآن، ويؤرخون بها، ورجحت بذلك كفة البوذيين الماغ، وفي عام 1947م قبيل استقلال بورما عُقد مؤتمر عام في مدينة بنج لونج للتحضير للاستقلال، ودُعيت إليه جميع الفئات والعرقيات إلا المسلمين الروهينجا لإبعادهم عن سير الأحداث وتقرير مصيرهم.
وفي عام 1948م منحت بريطانيا الاستقلال لبورما شريطة أن تُمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد 10 سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن ما أن حصل البورمان على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، و نكثوا على أعقابهم, إذ استمروا في احتلال أراكان بدون رغبة سكانها من المسلمين الروهينجا والبوذيين الماغ أيضًا، وكانت أول خطتها هي برمنة جميع الشعوب والأقليات التي تعيش في بورما، وفعلًا نجحت في تطبيق خطتها في خلال عدة سنوات, لكنها فشلت تمامًا في حق المسلمين؛ فلا يوجد أحد من المسلمين ارتد عن الإسلام واعتنق الديانة البوذية أو أي دين آخر، وقد أوغر هذا الأمر صدور المعتدين، وقاموا بممارسات بشعة ضد المسلمين.
وقررت الحكومة البورمية بعد ذلك القضاء على المسلمين، واقتلاع جذور الإسلام من أرض بورما، وذلك بقتل ونهب وتشريد المسلمين ومسخ هويتهم وطمس شعائرهم وتراثهم، وتغيير معالمهم وثقافتهم، ودس السموم في نفوسهم، وما إلى ذلك من الأساليب والبرامج للظلم والعدوان، ومنذ أن استولى الجيش على مقاليد الحكم عام 1962م اشتدت المظالم على المسلمين بطريق أوسع من السابق, حتى أن يد الغدر امتدت للروهنجيين الذي كان لهم الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في طرد الاستعمار البريطاني من البلاد, و هكذا تدهورت أوضاعهم، واتجهت الدولة إلى طردهم من الوظائف الحكومية والجيش، وفي عام 1978م شردت بورما أكثر من300 ألف مسلم إلى بنجلاديش, وفي عام 91-1992م شردت بورما حوالي 300 ألف مسلم إلى بنجلاديش مرة أخرى.
وهكذا كان نزوح المسلمين إلى بنغلاديش ومنها إلى بلاد أخرى مستمر كل يوم.وذلك لأن الحكومة خلقت جو الهجرة, فالوضع الذي يعيشه مسلمو أراكان مأساوي بكل المقاييس، فهم محرومون من أبسط الحقوق الإنسانية، وهناك مئات الآلاف من الأطفال تمشي في ثياب بالية ووجوه شاحبة، وأقدام حافية، وعيون حائرة لما رأوا من مظالم واعتداءات البوذيين و تثقل الأجواء بصرخات الثكالى والأرامل اللائي يبكين بدماء العفة، يخطف رجالهن ويعلقون على جذوع الأشجار بالمسامير حيث تقطع أنوفهم وآذانهم ويفعل بهم الأفاعيل وعشرات المساجد والمدارس تدمر بأيد نجسة مدنسة ولله الأمر من قبل ومن بعد.
وتتحدث منظمات حقوق الإنسان الدولية عن انتهاكات صارخة يتعرض لها مسلمو الروهينجا بولاية أراكان, إذ يتعرضون للمضايقات وتقييد حرية الحركة، وتُفرض عليهم الأحكام العرفية، وتُدمّر منازلهم، فضلاً عن تقييد حرية العبادة, كما تؤكد المعلومات والوثائق الصادرة عن المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان على أن المسلمين في أراكان بورما يتعرضون لصنوف العذاب منذ أكثر من 60 عاماً.
يُعدّ التطهير العرقي أهم مآسي مسلمي بورما؛ فمنذ أن استولى العسكريون الفاشيون على الحكم في بورما بعد الانقلاب العسكري بواسطة الجنرال (نيوين) المتعصب عام 1962م تعرض مسلمو أراكان لكل أنواع الظلم والاضطهاد من القتل والتهجير والتشريد والتضييق الاقتصادي والثقافي ومصادرة أراضيهم، بل مصادرة مواطنتهم بزعم مشابهتهم للبنجاليين في الدين واللغة والشكل
يلي التطهير العرقي طمس الهوية والآثار الإسلامية: وذلك بتدمير الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس تاريخية، وما بقي يمنع منعاً باتاً من الترميم فضلاً عن إعادة البناء أو بناء أي شيء جديد لـه علاقة بالدين والملة الإسلامية من مساجد ومدارس ومكتبات ودور للأيتام وغيرها، وبعضها تهوي على رؤوس الناس بسبب التقادم ، والمدارس الإسلامية تمنع من التطوير أو الاعتراف الحكومي والاعتراف بشهاداتها أو خريجيها.
بالإضافة إلى المحاولات المستميتة لبرمنة الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسراً والتهجير الجماعي من قرى المسلمين وأراضيهم الزراعية- فعلى سبيل المثال قامت السلطات البورمية بإبعاد 128 ألف مسلم إلى حدود بنغلاديش عام 1968م. وفي عام 1974م قام الجيش البورمي بحمل 200 عائلة في قوارب وألقوا بهم في جزيرة مهجورة، وتركوهم دون طعام وشراب حتى هلكوا جوعاً وعطشا- وتوطين البوذيين فيها في قرى نموذجية تُبنى بأموال وأيدي المسلمين جبراً، أو شق طرق كبيرة أو ثكنات عسكرية دون أي تعويض، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات الفاشية التي لا تعرف الرحمة.
وتسعى السلطات البوذية دائماً لإلغاء حق المواطنة من المسلمين, إذ تم استبدال إثباتاتهم الرسمية القديمة ببطاقات تفيد أنهم ليسوا مواطنين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات وتحت التعذيب أو الهروب خارج البلاد، وهو المطلوب أصلاً, ويعيش قرابة 20.000 ألف نسمة في المخيمات التي بنيت بأوراق الشجر والأعواد من قبل الحملات التنصيرية تحت رعاية هيئة الأمم المتحدة.
كما يعاني مسلمو بورما من العمل القسري لدى الجيش أثناء التنقلات أو بناء ثكنات عسكرية أو شق طرق وغير ذلك من الأعمال الحكومية,و يتم حرمان أبناء المسلمين من مواصلة التعليم في الكليات والجامعات، ومن يذهب للخارج يُطوى قيده من سجلات القرية، ومن ثم يُعتقل عند عودته، ويُرمى به في غياهب السجون.
وكذلك فإن السلطات تقوم بمنعهم من السفر إلى الخارج حتى لأداء فريضة الحج إلا إلى بنغلاديش ولمدة يسيرة كما لا يسمح للمسلمين بذبح الأضاحي إلا بشروط صعبة، ويعتبر السفر إلى عاصمة الدولة رانجون أو أية مدينة أخرى جريمة يعاقب عليها، وكذا عاصمة الإقليم والميناء الوحيد فيه مدينة أكياب، بل يمنع التنقل من قرية إلى أخرى إلا بعد الحصول على تصريح, ولا يسمح لهم باستضافة أحد في بيوتهم ولو كانوا أشقاء أو أقارب إلا بإذن مسبق، وأما المبيت فيمنع منعاً باتاً، ويعتبر جريمة كبرى ربما يعاقب بهدم منزله أو اعتقاله أو طرده من البلاد هو وأسرته.
ولا يقتصر الأمر عند ذلك، بل يتم فرض عقوبات اقتصادية على مسلمي بورما، مثل الضرائب الباهظة في كل شيء، والغرامات المالية، ومنع بيع المحاصيل إلاّ للعسكر أو من يمثلهم بسعر زهيد لإبقائهم فقراء، أو لإجبارهم على ترك الديار.
وفي الآونة الأخيرة تكثف تحديد النسل فيما بين المسلمين، حيث أصدرت قرارات عدة، منها قرار ينص على أن 'المرأة المسلمة لا يمكن زواجها إلا بعد أن تبلغ25 سنة من عمرها، بينما لا يسمح للرجل بالزواج إلا بعد مرور 30 سنة من عمره'. ولا يمكن الزواج إلا بعد الحصول على التصريح المكتوب من إدارة قوات الأمن الحدودية، ولا تسمح بالزواج إلا بعد تقديم الرشوة بمبلغ كبير يرضيها، والذي لا يقدر الجميع على تسديده. كما أنها لا تسمح في سنة كاملة لأكثر من عشرين أسرة بالزواج في القرية التي تتكون من 2000 أسرة على أقل تقدير, فإذا خالف أحد هذا القرار الذي يدعو للحسرة والألم فعقوبته تفكيك الزواج والاعتقال لمدة ستة أشهر وغرامة 500.000 كيات بورمي.
ومنها: قرار يهز مشاعر المسلمين ويهدد كيانهم ووجودهم، والذي لا يوجد له نظير في تاريخ الإنسانية. فهذا القرار المجحف ينص على (إحضار المرأة المسلمة الحامل إلى قاعدة إدارة قوات الأمن الحدودية لأخذ صورتها الملونة كاشفة بطنها بعد مرور كل شهر حتى تضع حملها، وفي كل مرة لا بد من دفع الرسوم بمبلغ كبير) وذلك للتأكد – كما تزعم السلطة - على سلامة الجنين، ولتسهيل إحصائية لكل مولود بعد الولادة. ولكن لسان الواقع يلح بأن الهدف من إصدار هذا القرار المرير هو الاستهتار بمشاعر المسلمين، وتأكيدهم على أنه ليس لهم أي حق للعيش في أراكان بأمن وسلام.
و أصدرت السلطة قراراً يقتضي بأن العاملين والموظفين في الحكومة لا يسمح لهم بإطلاق لحاهم وارتداء الزي الإسلامي في الدوائر الرسمية وكل من لا يمتثل لهذا الأمر يفصل من الوظيفة. وفعلا تم العمل بهذا القرار، وأعفي المسلمون من العديد من الوظائف, و الأدهى والأمر من ذلك انتهاك حرمات النساء وإجبارهن على خلع الحجاب.
أما التمييز العنصري فحدث عنه ولا حرج فلا يسمح للمسلمين بتكوين أحزاب سياسية ولا جمعيات إسلامية ولا إغاثية، بل ولا حتى يسمح للهيئات الدولية العالمية الإسلامية بالعمل في أراكان.
وهذه الأسباب غيض من فيض والتي أدت إلى تهجير المسلمين من أراكان بورما حفاظاً على دينهم وعقيدتهم وصوناً لأعراضهم وكرامتهم, وهذا يبين لنا بجلاء المخطط البوذي البورمي لإخلاء إقليم أراكان من المسلمين بطردهم منه أو إفقارهم وإبقائهم ضعفاء لا حيلة لهم ولا قوة، ولاستخدامهم كعبيد وخدم لهم.
ولجعل المستقبل أفضل ولصالح المسلمين ـ وإن كان أمر المستقبل بيد الله إلا أننا أمرنا بالسعي ـ يمكن العمل على مراحل عدة:
المرحلة الأولى: المطالبة بالمساواة في الحقوق العامة كغيرهم من المواطنين، وتنشيط القضية و تفعيلها من ناحية السياسة الداخلية والدولية حتى يتمكن المسلمون من الحصول على حقوقهم، ويحصلون على التمثيل في البرلمان والحكومات المحلية وغير ذلك، وبذلك تقوى مواقفهم.
المرحلة الثانية: المطالبة بتنفيذ رغبة الشعب الأراكاني في تطبيق الشريعة الإسلامية على الإقليم، بكونهم الأغلبية في الإقليم، والإعداد لهذه المرحلة من الناحية الشرعية والدستورية، وتتبعها مراحل أخرى حتى يحصلوا على الاستقلال بإذن الله.
وأخيراً فمن الواجب على كل الحكومات والشعوب الإسلامية التخلي عن مواقفها السلبية المستكينة و الوقوف بحزم أمام الأفعال الفظة التي تمارسها الحكومة البورمية البوذية الحاقدة ضد مسلمي بورما. وأن يمارسوا كافة الأساليب السياسية والدبلوماسية والاقتصادية لحماية مسلمي بورما من بطش السلطة العسكرية البوذية. وهم ينادون ربهم: {رَبنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً} فهل من ناصر ينصرهم؟

Muslims in Burma Bgeham bear the hatred and

Muslims in Burma Bgeham bear the hatred and humiliationManal Moroccan31/03/2009 - 11:00 pm13
Millions of Muslims crushed in many parts of the earth, does not know their brothers in religion, suffering only the bare minimum, as is the case in Myanmar (formerly Burma), but some have not heard of this country originally, but after Cyclone (Nargis), who left behind a large number of victims and missing persons mostly Muslims.
Date of Myanmar witnessed prideState of Myanmar is located in the southeast of the continent of Asia, bordered to the north of China and India, and South Bay of Bengal, India, Bangladesh, and has a population of more than 50 million people, and the proportion of Muslims is estimated at 15% of the total population.
Islam entered this country through (Arakan) - the state within the Republic of Burma, which has the largest gathering of the people of this country - in the first century AH by great companion Waqas Bin Malek may Allah be pleased with him, and there are historians say that Islam came to it through (Arakan) in the reign of the Abbasid Caliph Harun al-Rashid - may God have mercy on him - in the seventh century by Arab traders, impressed with the people of Burma so they followed their religion, their morals, and worked in agriculture in the beginning, then dominated the trade and settled in many spots. Even after it became an Islamic state ruled a Muslim king 48 in a row between 1430-1784 m, and they had coins include Islamic slogans such as the word of Tawheed.
This is indicated on the basis of the presence of Muslims in this country also has some historical monuments as a mosque (Badr denominator) in (Akiab), the capital (Arakan), (mosque Cindy Khan), which was built for 560 years, and mosques (Bureau of Moses), which was built in 1258 AD, the Mosque (Wali Khan), which was built in the fifteenth century AD.
Buddhists in Burma and then the grip of the BritishThe Arakan corner of Burma, and represents the largest population of Muslims in, and there are other groupings of Muslims in each of: (Mandalay and Divuo and Shah and Mkayah and the capital Rangoon) and others, as it is located on those communities most concerted pressure by the government of Burma's military. The key elements of its population and The two are currently two: (Rohingya) who condemn Islam and come from the roots of Arabic and Persian, Indian and Turkish, the language Fajlait from Bengali, Farsi, Arabic, and (Almagu) who believe in Buddhism, as well as ethnic minorities are multiple.
Occupied by the king of Arakan Buddhist (Budabay) in 1784 AD that the annexation of territory to Burma for fear of the spread of Islam in the region, and continued in the persecution of Burmese Buddhists, Muslims and looting Khirathm and encourage Buddhists Almag on that throughout the period of their occupation.
In 1824, Britain occupied Burma, and annexed to the British colonial government of India. In 1937 Britain made with Burma (Arakan) colony independent of the Government of India like the rest of the British colonial empire in the colonies at the time, and I knew the British government of Burma.
Muslims faced English colonialism strongly, making Britain she fears, began its campaign to get rid of the influence of Muslims, the adoption of policies known (divide and rule) reneged on the induction of Buddhists against Muslims, and provided them with weapons even inflicting Muslims massacre in AD 1942 Vtkoa during which about one hundred thousand Muslims in Arakan!!
The independence of BurmaIn 1948, precisely on January 4 was awarded Britain's independence to Burma, provided that the grant for each ethnic independence for after ten years if they so wish, but what he got Alborman independence even broke the royal family, and reneged on the back foot, and continued in the occupation of Arakan without the desire of its inhabitants Rohingya Muslims and Buddhists Almag as well, and they have horrible practices against Muslims.
Tragedies of the Muslims of Burma in terms of social- Exposed Muslims in Burma, especially in (Arakan) for the never-ending series of riots that kills life and property, not the authorities take any security measures to protect the Muslims.
- Roams Albormoyun soldiers and judicial enforcement bodies and Svaho (Almag) Buddhists across the Muslim villages, where they humiliated the elderly and young Muslims and hit enter houses and looting property.
- Muslims are compelled to provide rice and poultry, goats, fire wood and building materials free of charge throughout the year to the soldiers and the implementation of legal bodies.
- The level of population, the government is still the creation of significant changes in the demographics of the Muslim regions. There are no village or region in which only established homes for the settlers Buddhists handed over power in it. Since 1988, the government has established the so-called "model villages" in the north (Arakan), so as to encourage Buddhist families to settle in these areas.
- Not allowing them to host one in their homes if they were brothers or relatives without prior permission, but overnight is strictly not allowed, and is considered a great crime may be punished by the demolition of his home or arrest or expulsion from the country he and his family.
- Depriving Muslim children to continue learning in colleges and universities, and go outside the fold of his registration records of the village, but if he returned Viatql upon his return, and thrown in prison.
- The imposition of forced labor in the army during transportation or military barracks or building roads and other business or government in building roads, dams forced labor at no charge.
- Muslims are not allowed to move from one place to another without a permit, which is difficult to obtain. Is reserved as the passports of Muslims in the government are not allowed to travel abroad only with official permission, and is traveling to the capital of the State (Rangoon), or any other city a punishable offense.
- To force Muslim students in public schools on the bending of the Burmese flag.
- Expulsion or mass displacement of repeated outside the country, as happened in the following years: in 1962 following a military coup the fascist where the expulsion of more than 300,000 Muslims to Bangladesh. In 1978, the expulsion of more than (500,000) or half a million Muslims, in very harsh conditions, have died, nearly 40,000 elderly, women and children, according to statistics and the refugee agency of the United Nations. In 1988, was expelled more than 150,000 Muslims, because of the building model villages for Buddhists in an attempt to change the demographic.
In the year 1991 was nearly expelled (500,000) or half a million Muslims, following the cancellation of the results of the general election which was won by the opposition in a landslide, in retaliation for the Muslims because they voted with the general people of the country for the benefit of the National Democratic Party (NLD) opposition.
- Issuance of the new citizenship law passed in 1982 which divides the citizens as follows:1 - First-class citizens and they are: (Alcarinon and Caúaon and Behiyon, Chinese and Alcamignon).2 - second-class citizens: They are a mixture of first-class races.3 - the third-class citizens: They are Muslims, where they are classified as foreigners entered (Burma) refugees during the occupation by the British government claims Vshpt nationalities became Muslims, and without an identity and deprived of all the work and became a government can deport them at will.
Tragedies of the Muslims of Burma in the economic sense- Burmese government confiscated Muslim lands and fishing boats for no apparent reason.
- The imposition of high taxes on everything, and fines, and prevent the sale of crops, except for the military or their representatives at a low price in order to keep the Muslims to keep them poor, or to force them to leave home.
- Prevent Muslims from buying agricultural machinery of modern agricultural development projects.
- Cancellation of currencies traded from time to time without compensation and without prior notice.
- The burning of agricultural crops and kill the Muslims of their livestock.
- Muslims are not allowed to operate within the industrial sector in (Arakan).
Tragedies of the Muslims of Burma in the religious aspect- Do not allow the government to print religious books and publications of the Islamic only after approval from the government and this is very difficult.
- Do not let the Muslims launched their beards or wearing Islamic dress in the workplace.
- The government confiscated the property of Awqaf and cemeteries for the burial of Muslims allocated and distributed to others or to turn into public toilets or sheds for pigs and cattle!!
- Senior clerics subjected to abuse, beatings and being forced to work in concentration camps.
- Prohibiting the use of loudspeakers for the launch of the call to prayer, and I prevent the call to prayer after Ramadan 1403 AH.
- Interfere with the government illegally in the management of mosques and schools in order to impose its will on them.
- Prevent the Muslims from performing Hajj with the exception of a few individuals who know and accept the government for their conduct.
- Prevent the slaughter of sacrificial animals.
- The demolition of mosques and convert them to discotheques and Khmarat and the role of housing or converted into warehouses and military barracks, park, and the confiscation of land and real estate Waqf Islamic and distributed to Almag Buddhists, in this context, Vice President of the Federation of Muslim students in the province of Arakan Abrahi Muhammad Atiq Rahman in an interview with "agency Islamic News Ina: "The Government of Myanmar has during the year 2001 destroyed about 72 mosques and issued under a law which prevented the building of new mosques and repair or restoration of old mosques, and that the law provides for the demolition of a mosque built during the last ten years.
- Christianization campaigns, especially after the recent cyclone.
- Desperate attempts to (bromization) dissolving the Islamic culture and Muslims in the Burmese Buddhist community forcibly, it has imposed a Buddhist culture and the marriage of Buddhist and not wearing the hijab for Muslim girls and use the names of Buddhism.
- Blurring of identity and Islamic monuments: that the destruction of Islamic monuments, mosques, schools, historical, and the rest are strictly prohibited from restoration as well as reconstruction or construction of any new thing related to religion from mosques, schools, libraries, orphanages, etc., and some of them come down on the heads of people because of the passage of time , and Islamic schools, or prevent the development of government recognition and endorsement of certificates or graduates.
Status of Muslim women in Burma1 - giving the injection contraceptive for Muslim women in many cases, raising the marriage age for girls to 25 years and men 30 years old, to prevent decades of marriage only after lengthy procedures and permission from the authorities, to prevent multiplicity strictly Whatever the reason, prevent the remarriage of divorced or widowed but After one year, otherwise they will expose himself to the prison and heavy fines or expulsion from the country. The aim of all this is to eliminate them or reduce their numbers.
2 - If the wife gets pregnant it must be she went in accordance with the decision of the governing authorities to the management of border security forces "Nasaka" to take the image of color revealing her stomach after the passage of every month until she gives birth, and every time we must pay the fees for a lot, so make sure to also claim to power the safety of the fetus, and to facilitate statistical born after the birth.
3 - Women are taken forcibly from their homes and forced to work in army camps without charge.
4 - to force Muslim girls to marry Buddhists.
5 - attendance compulsory for Muslim girls is married to the leadership of the armed forces and work for 6 months under the supervision of members of the border guards.
6 - violation of the sanctity of women and forced to take off the veil.
7 - mass rapes and indecent assault in the ranks of some Muslim women who die because of rape.
The role of Muslims towards their brothers in BurmaSome groups and Islamic movements and organizations to provide some aid to the Muslims in Burma. However, efforts are still limited in their impact is limited to the distribution of food aid and subsidies in kind, which shy away from mentioning the nation tells her religion to be Kalgesd one, but all her day to disperse and get used to the treatment of Muslim victims as if they (beggars) in a time where many wealthy locals level of extravagance and luxury as if they are not a nation of Islam!!

المسلمون في بورما يكتوون بجحيم الحقد والإذلال

المسلمون في بورما يكتوون بجحيم الحقد والإذلال

13
ملايين من المسلمين يُسحقون في كثير من بقاع الأرض، ولا يَعرف إخوانهم في الدِّين معاناتهم إلا النَّذْرُ اليسير، كما هو الحال في ميانمار (بورما سابقاً)، بل إن البعض لم يسمع بهذه البلاد أصلاً إلا بعد إعصار (نرجس) الذي خلَّف وراءَه عدداً كبيراً من الضحايا والمفقودين جُلَّهم من المسلمين.
تاريخ ميانمار يشهد بالعزةّ
تقع دولة ميانمار حالياً في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، ويحدُّها من الشمال الصين والهند، ومن الجنوب خليج البنغال والهند وبنغلاديش، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 50 مليون نسمة، وتُقدّر نسبة المسلمين بـ15% من مجموع السكان.
دخل الإسلام هذه الدولة عن طريق (أراكان) -ولاية ضمن جمهورية بورما، والتي تضم أكبر تجمّع لأهل هذا البلد- في القرن الأول الهجري عن طريق الصحابي الجليل وقّاص بن مالك رضي الله عنه، وهناك مؤرخون يقولون بأنّ الإسلام وصل إليها عبر (أراكان) في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد - رحمه الله- في القرن السابع الميلادي عن طريق التُّجار العرب، حيث أُعجب أهل بورما بأخلاقهم فدانوا بدينهم، وعملوا في الزراعة في البدء، ثم هيمنوا على التجارة واستوطنوا في كثير من البقاع. حتى أصبحت بعد ذلك دولة إسلامية حكمها 48 ملكاً مسلماً على التوالي ما بين عامي 1430-1784م، وكان لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية مثل كلمة التوحيد.
ومما يدلّ على قِدَم وجود المسلمين في هذه الدولة أيضاً بعض الآثار التاريخية كمسجد (بدر مقام) في (أكياب) عاصمة (أراكان)، (مسجد سندي خان) الذي بني منذ 560 عاما،ً ومسجد (الديوان موسى) الذي بُني عام 1258م، ومسجد (ولي خان) الذي بني في القرن الخامس عشر الميلادي.
بورما في قبضة البوذيين ثم الإنجليز
تعتبر أراكان ركناً من بورما، وتمثّل أكبر تجمّع إسلامي فيها، كما يوجد تجمّعات أخرى للمسلمين في كل من: (ماندلي وديفيو وشاه ومكاياه والعاصمة رانجون) وغيرها، حيث يقع على تلك التجمّعات أعظم ضغط جماعي مِن قِبل حكومة بورما العسكرية. أما العنصران الأساسيان من سكانها والموجودان فيها حالياً هما: (الروهنجيا) الذين يدينون بالإسلام ويتحدّرون من جذور عربية وفارسية وهندية وتركية، أما لغتهم فخليط من البنغالية والفارسية والعربية، و(الماغو) الذين يؤمنون بالبوذية، بالإضافة إلى أقليات عرقية متعددة.
احتُلت أراكان من قِبَل الملك البوذي (بوداباي) عام 1784م الذي قام بضم الإقليم إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك طِوال فترة احتلالهم.
في عام 1824م احتلت بريطانيا بورما، وضمّتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية. وفي عام 1937م جعلت بريطانيا بورما مع (أراكان) مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية آنذاك، وعُرفت بحكومة بورما البريطانية.
واجه المسلمون الاستعمار الإنجليزي بقوة مما جعل بريطانيا تخشاهم، فبدأت حملتها للتخلّص من نفوذ المسلمين باعتماد سياساتها المعروفة (فرِّق تَسُد) فعَمَدَتْ على تحريض البوذيين ضد المسلمين، وأمدّتهم بالسلاح حتى أوقعوا بالمسلمين مذبحةً عام م1942 فتكوا خلالها بحوالي مائة ألف مسلم في أراكان!!
استقلال بورما
وفي عام 1948م، وبالتحديد يوم 4 كانون الثاني منحت بريطانيا الاستقلال لبورما شريطة أن تمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد عشر سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن ما أن حصل البورمان على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، ونكثوا على أعقابهم، واستمروا في احتلال أراكان بدون رغبة سكانها من المسلمين الروهينغا والبوذيين الماغ أيضاً، وقاموا بالممارسات البشعة ضد المسلمين.
مآسي مسلمي بورما في الناحية الاجتماعية
- يتعرض المسلمون في بورما وخصوصاً في (أراكان) لسلسلة لا تنتهي من أعمال الشغب التي يذهب ضحيتها الأرواح والممتلكات، ولم تتخذ السلطات أية إجراءات أمنية لحماية المسلمين.
- يطوف الجنود البورماويون وهيئات التنفيذ القضائي وسفاحو (الماغ) البوذيين بأنحاء القرى المسلمة حيث يقومون بإذلال كبار السن وضرب الشباب المسلم ودخول المنازل وسلب الممتلكات.
- يتم إرغام المسلمين على تقديم الأرز والدواجن والماعز وحطب النار ومواد البناء بالمجّان طِوال العام إلى الجنود وهيئات التنفيذ القانونية.
- على الصعيد السكاني فإن الحكومة ما زالت تقوم بإحداث تغييرات ملموسة في التركيبة السكانية لمناطق المسلمين. فلا توجد أية قرية أو منطقة إلا وأنشأت فيها منازل للمستوطنين البوذيين سلّمتهم السلطة فيها. ومنذ عام 1988م قامت الحكومة بإنشاء ما يسمى بـ"القرى النموذجية" في شمال (أراكان)، حتى يتسنّى تشجيع أُسَر البوذيين على الاستيطان في هذه المناطق.
- عدم السماح لهم باستضافة أحد في بيوتهم ولو كانوا أشقاء أو أقارب إلا بإذن مسبق، أما المَبيت فيُمنع منعاً باتاً، ويعتبر جريمة كبرى ربما يعاقَبُ عليها بهدم منزله أو اعتقاله أو طرده من البلاد هو وأسرته.
- حرمان أبناء المسلمين من مواصلة التعلُّم في الكليات والجامعات، ومن يذهب للخارج يُطوى قيده من سجلات القرية، أما إذا عاد فيُعتقل عند عودته، ويُرمى به في غياهب السجون.
- فرض العمل القسري لدى الجيش أثناء التنقلات أو بناء ثكنات عسكرية أو شق طرق وغير ذلك من الأعمال الحكومية أو في بناء الطرق والسدود سخرة دون مقابل.
- غير مسموح للمسلمين بالانتقال من مكان إلى آخر دون تصريح، الذي يَصعُب الحصول عليه. كما يتمّ حجز جوازات السفر الخاصة بالمسلمين لدى الحكومة ولا يُسمح لهم بالسفر للخارج إلا بإذن رسمي، ويُعتبر السفر إلى عاصمة الدولة (رانغون) أو أية مدينة أخرى جريمة يُعاقب عليها.
- إرغام الطلاب المسلمين في المدارس الحكومية على الانحناء للعَلَم البورمي.
- الطرد أو التهجير الجماعي المتكرر خارج الوطن مثلما حصل في الأعوام التالية: عام 1962م عقب الانقلاب العسكري الفاشي حيث طرد أكثر من 300.000 مسلم إلى بنغلاديش. وفي عام 1978م طرد أكثر من (500.000) أي نصف مليون مسلم، في أوضاع قاسية جداً، مات منهم قرابة 40.000 من الشيوخ والنساء والأطفال حسب إحصائية وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وفي عام 1988م تم طرد أكثر من 150.000 مسلم، بسبب بناء القرى النموذجية للبوذيين في محاولة للتغيير الديموغرافي.
وفي العام 1991م تم طرد قرابة (500.000) أي نصف مليون مسلم، وذلك عقب إلغاء نتائج الانتخابات العامة التي فازت فيها المعارضة بأغلبية ساحقة، انتقاماً من المسلمين لأنهم صوتوا مع عامة أهل البلاد لصالح الحزب الوطني الديمقراطي (NLD) المعارض.
- إصدار قانون الجنسية الجديد الذي صدر عام 1982م وهو يُقسّم المواطنين كما يلي:
1- مواطنون من الدرجة الأولى وهم: (الكارينون والشائيون والباهييون والصينيون والكامينيون).
2- مواطنون من الدرجة الثانية: وهم خليط من أجناس الدرجة الأولى.
3- مواطنون من الدرجة الثالثة: وهم المسلمون حيث صُنِّفوا على أنهم أجانب دخلوا (بورما) لاجئين أثناء الاحتلال البريطاني حسب مزاعم الحكومة فسُحبت جنسيات المسلمين وصاروا بلا هوية وحُرموا من كل الأعمال وصار بإمكان الحكومة ترحيلهم متى شاءت.
مآسي مسلمي بورما في الناحية الاقتصادية
- تُصادر الحكومة البورمية أراضي المسلمين وقوارب صيد السمك دون سبب واضح.
- فرض الضرائب الباهظة على كل شيء، والغرامات المالية، ومنع بيع المحاصيل إلا للعسكر أو من يُمثّلُهم بسعر زهيد بهدف إبقاء المسلمين لإبقائهم فقراء، أو لإجبارهم على ترك الديار.
- منع المسلمين من شراء الآلات الزراعية الحديثة لتطوير مشاريعهم الزراعية.
- إلغاء العملات المتداوَلة بين وقت وآخر من دون تعويض، ودون إنذار مسبق.
- إحراق محاصيل المسلمين الزراعية وقتل مواشيهم.
- عدم السماح للمسلمين بالعمل ضمن القطاع الصناعي في (أراكان).
مآسي مسلمي بورما في الناحية الدينية
- لا تسمح الحكومة بطباعة الكتب الدينية وإصدار المطبوعات الإسلامية إلا بعد إجازتها من الجهات الحكومية وهذا أمر صعب جداً.
- عدم السماح للمسلمين بإطلاق لِحاهُم أو لبس الزيّ الإسلامي في أماكن عملهم.
- تصادر الحكومة ممتلكات الأوقاف والمقابر المخصصة لدفن المسلمين وتُوزّعها على غيرهم أو وتحوّلها إلى مراحيض عامة أو حظائر للخنازير والمواشي!!
- يتعرّض كبار رجال الدين للامتهان والضرب ويتم إرغامهم على العمل في معسكرات الاعتقال.
- يُمنع استخدام مكبرات الصوت لإطلاق أذان الصلاة، ولقد مُنع الأذان للصلاة بعد رمضان 1403 هـ.
- تتدخل الحكومة بطريقة غير مشروعة في إدارة المساجد والمدارس بهدف فرض إرادتها عليها.
- يُمنع المسلمون من أداء فريضة الحجّ باستثناء قلة من الأفراد الذين تعرفهم الحكومة وترضى عن سلوكهم.
- منع ذبح الأضاحي.
- هدم المساجد وتحويلها إلى مراقص وخمّارات ودُور سَكَن أو تحويلها إلى مستودعات وثكنات عسكرية ومتنزّهات عامة، ومصادرة الأراضي والعقارات الخاصة بالأوقاف الإسلامية وتوزيعها على الماغ البوذيين، في هذا الصدد يقول نائب رئيس اتحاد الطلاب المسلمين في إقليم أراكان إبراهي محمد عتيق الرحمن في حديث لـ"وكالة الأنباء الإسلامية ـ إينا": إنّ حكومة ميانمار قامت خلال عام 2001م بتدمير نحو 72 مسجداً وذلك بموجب قانون أصدرته منعتْ بموجبه بناء المساجد الجديدة أو ترميم وإصلاح المساجد القديمة، كما أن هذا القانون ينص على هدم أي مسجد بُنِيَ خلال العشر سنوات الأخيرة.
- حملات التنصير لا سيما بعد الإعصار الأخير.
- المحاولات المستميتة لـ (برمنة) الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسراً، فلقد فرضوا الثقافة البوذية والزواج من البوذيات وعدم لبس الحجاب للبنات المسلمات والتسمّي بأسماءٍ بوذية.
- طمس الهوية والآثار الإسلامية: وذلك بتدمير الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس تاريخية، وما بقي يُمنع منعاً باتاً من الترميم فضلاً عن إعادة البناء أو بناء أي شيء جديد لـه علاقة بالدين من مساجد ومدارس ومكتبات ودُور للأيتام وغيرها، وبعضها تهوي على رؤوس الناس بسبب مرور الزمن، والمدارس الإسلامية تُمنع من التطوير أو الاعتراف الحكومي والمصادقة لشهاداتها أو خرّيجيها.
وضع المرأة المسلمة في بورما
1- إعطاء حُقَنْ مانعة للحمل للنساء المسلمات في حالات كثيرة، ورفع سن الزواج للفتيات لـ 25 عاماً والرجال 30 عاماً، منع عقود النكاح إلا بعد إجراءات طويلة وإذن من السلطات، منع التعدد منعاً باتا مهما كان السبب، منع الزواج مرة أخرى للمطلق أو الأرمل إلا بعد مرور سنة، ومن يخالف ذلك يُعرّض نفسه للسجن والغرامات الباهظة أو الطرد من البلد. والهدف من كل ذلك هو القضاء عليهم أو تقليل أعدادهم.
2- إذا حَمَلَت الزوجة فلا بدّ من ذهابها طِبْقاً لقرار السلطات الحاكمة إلى إدارة قوّات الأمن الحدودية "ناساكا" لأخذ صورتها الملوّنة كاشفة بطنها بعد مرور كلّ شهر حتّى تضع حملها، وفي كلّ مرّة لا بدّ من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكّد كما تدّعي السلطة من سلامة الجنين، ولتسهيل إحصائية المولود بعد الولادة.
3- يتم أخذ النساء عَنوةً من منازلهن وإجبارهن على العمل في معسكرات الجيش دون مقابل.
4- إجبار الفتيات المسلمات على الزواج من البوذيين.
5- الحضور الإجباري للبنات المسلمات غير المتزوجات إلى قيادة القوات المسلحة والعمل لمدة 6 أشهر تحت إشراف أفراد قوات حرس الحدود.
6- انتهاك حُرُمات النساء وإجبارهنّ على خلع الحجاب.
7- عمليات الاغتصاب الجماعي وهتك الأعراض في صفوف المسلمات اللاتي يموت بعضهن بسبب الاغتصاب.
دور المسلمين حيال إخوانهم في بورما
قامت بعض الجماعات والحركات والمنظمات الإسلامية بتقديم بعض المساعدات للمسلمين في بورما. إلا أنّ الجهود التي تُبذل ما زالت محدودة الأثر تنحصر في توزيع المعونات الغذائية والإعانات العينية مما يُخجَل من ذِكره لأمة يأمرها دينها أن تكون كالجسد الواحد ولكنْ آلَ أمرها اليوم إلى التفرّق واعتياد معاملة المسلمين المنكوبين وكأنّهم (شحّاذون) في الوقت الذي يعيش فيه كثير من أثريائها مستوى من البذخ والتّرف وكأنهم ليسوا من أمة الإسلام !!